السبت، 21 سبتمبر، 2013

عدة النصابين


أعرفكم بنوع من الشخصيات التي ربما قابلنم منها يوما
أنا عن نفسي رأيت منها الكثير .
شخص لا يملك قوت يومه ومدين لأكثر من شخص وبعضهم لو رآه لهشم رأسه
المميز في هذا الشخص أنه يلبس ويقتني أرقى الماركات العالمية
كل ما يأتيه من مال ينفقه في مظاهر يخدع وينصب بها على ضحاياه
يدخن سيكارة يدخنها الأثرياء
الحذاء من أرقى المناشيء وكذلك باقي ما يظهره للضحية.
هذه "عدة" الشغل للنصب على الضحية التي يقابله ولا يعلم بأمره
كان قد خطط منذ أيام للنصب أو حتى الدخول بشراكة دون أن يملك شيئا كحصة في الشراكة
يجلس بتلقائية ويتصرف تصرفات المترفين
المفترس: أنا فلان الفلاني عندي مصنع سيراميك في برلين وسمعت أنك لديك عقار في

شارع "...." فأردت أن أستأجره أو أشتريه أو حتى أجعل لك نصيب من الارباح فأنا أبحث عن موقع في مركز المدينة وياريت من عراقي لأن أنا جنسيتي ألمانية و....
الضحية: أهلا وسهلا بيك شرفتنا (اللعاب يسيل) لا والله ما عندي عقار في هذه المنطقة (وسوسة : اعرض عليه المكان الفلاني أو اشتر أنت عقار أو استأجره ...)...
التُقط الطعم، ويبدأ النصب على أصوله فهو متمرس
بالمناسبة :هؤلاء عادة غير "مرزوقين" فلا يكونون ثروات ... هذا عادة
لكنهم لا يموتون جوعا .... ويعيشون حياة مترفة كثيرا بل وأكثر من أولئك الذين يكدسون الأموال ولا يتنعمون بها.وهم مرنون ولطفاء وجلساتهم ممتعة وكرماء وبسطاء.
وعادة هؤلاء يتمكنون من الخروج من كل المآزق ومكوثهم في السجون قليل
وبعضهم قد تنجح محاولة من محاولاتهم لتقابله يوما بعد غياب طويل وهو يملك شركة كبيرة وتبدو عليه علامات البذخ .

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق