الاثنين، 23 سبتمبر، 2013

تسويق النموذج الغربي الأمريكي للنساء

هل تنبهتم إلى جسم باربي
هذا هو النموذج الذي تريد أمريكا تسويقه للناس منذ الصغر وهم يلهون باللعب ومرورا بالمراهقة ثم النضوج في عرض الأزياء ومسابقات الجمال وفي الأفلام االدمبكشية بل والغريب حتى في أفلام السينمائية التي من المفترض ان تحاكي الواقع والواقع ان نسبة البدانة في امريكا اكبر من أي نسبة في العالم .
صحيح ان البدينات جدا مقززات للبعض لكن البعض يفضلهن كما أن البعض ينفر من مستوى النحافة التي تسوقها أمريكا ولكن لان الامريكان "يفهمون" اكثر منا ولان ما هو مثير نراه عادة من الممثلات الذين هم نحيفات واللواتي هن أصبحن قدوة للتافهات تسرب النموذج الى الشرق وحتى متوسطات الجسم بدأن يجرين ريجيم بعضهم حتى ليتقول "مسوية ريجيم" وتعوج فمها
ما ادعي الا يوم يصيغ مجاعة وما كو مخزون بجسمكم
في هذا الامر يصح كثيرا التوسط ولكن المسألة اذواق وحب
الرجال لا ينظرون إلى النساء - هذا إن نظروا - كما تنظر النساء إلى النساء.
النساء يحكمون على التفاصيل فلذلك يكثر "تعييرهم"
حجم الانف... طول الوجه ...عرض الجبهة مدى تقارب ابهامي القدم ....لون البشرة ...الخ
الرجال ينظرون إلى المرأة عادة "كخلطة"دون الوعي بالتفاصيل فيتصرف حسب الانطباع النهائي
جاذبة أم لا
جميلة أم لا ولو غرق بالتفاصيل لما تزوجت إلا القليلات
مآسي النساء تختلف حسب البلد
اليابانيون يريدون المرأة ذات القدمين الناعمتين والمشية ذات الخطوة الصغيرة.
الافريقية الصلعاء أكثر أنوثة عند الرجال فيحلقن رؤوسهن
السودانية "المخمشة" السوداء أجمل عند السوداني
وكلما كان في وجهها أخاديد مصطنعة اكثر كانت توب .
الموريتانية الضخمة أجمل عن الموريتانيين
العرب قديما يريدونها بيضاء ممتلئة و .... شيء آخر
و كثيرات ممن اشتهرن بحب شعراء لهن عندما رآهم من لا يعرفهن سخر.
الخصر كان مثار اهتمام النساء على مر العصور.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق