السبت، 4 مايو، 2013

كبير القوم خادعهم

ما يسمونه كبير القوم وأعقلهم هو أحرصهم على زعامتهم لذا تراه ممتص للغضب ميّال للحلول السلمية متجنب قدر الإمكان للتصادم مسارع لإطفاء النيران ولكن مع خداع من يتزعمهم بأنه متفهم لغضبهم حريص عليهم ويرى وجوب التأني .
وأد الفتنة هو تعبير يغطون به العجز على الرد .
هو رأس القوم وأول من يضرب .
عند اشتعال الحرب ، قضيتان عنده ستكونان مهددة....
زعامته وحياته.
أما الأتباع فمن استعد للمواجهة فهو سيخسر مسألة واحدة.
وحياة الزعيم عند الزعيم ليست كحياة التابع عند التابع 
كلاهما باهض الثمن .
لكن الأول أثمن .
والمعدم أقرب في حياته إلى الموت من الزعيم .

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق