الجمعة، 5 أبريل، 2013

الأزهر مركز تجهيل

رأيت مقدم برامج اليوم يتباكى على "شيخ" الأزهر معتبرا الأزهر قبلة المسلمين العلمية ومستنكرا "الهجوم" الذي يشن على "الأمام الأكبر" واصفا إياه مؤامرة لهدم الإسلام
وبعيدا عن ربط الأزهر بشيخه -فالهجوم كان على الشيخ- أود أن أسأل السؤال التالي:

كيف حكم مذيع "علماني" على مؤسسة "دينية" بأنها "منارة" علمية
عن نفسي ...
أنا أرى الأزهر مركزا للتجهيل والاستحمار ومن خرج منه و يعتبر عالم  أفراد شذوا 
وإلا فهو يستحق لقب مركز تخريج التائهين والمستغفلين
أنشأه الفاطميون ثم بعد "تسنينه" أصبح مركز "أشعري" وبمرور الزمن غدا مرتع للتصوف استطاع البعض أن يحافظ على ما يحترم من علوم مع انتهازية حصول شهادة عليا منه
كان المذيع "العلماني" يريد تصفية حساب مع علماني آخر يظنه غير ذلك 
وفي النهاية الجميع متكالبون على مكاسب سياسية أو يغدقون الأموال على مرتزقة إعلام 
و "شيخ الأزهر" هذا كان قد عينه مبارك 
طبعا نظرا لتقواه وقوله الحق وتمسكه الشديد بدينه الذي يهدد عرش مبارك

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق