الاثنين، 15 أبريل، 2013

نرفض ولا تسألني لماذا


كثير من شعوب العالم تخرج في مظاهرات
من طبيعة الأشياء أن في المظاهرات قادة ومنظرون وأتباع مقلدون
ومن طبيعة الأشياء أن معظم من يخرج في المظاهرات هم من "العامة" بغض النظر عن تحصيلهم الدراسي لأن معظم الناس "عامة" في أشياء ومتخصصون وخبراء ومثقفون في أشياء أخرى .


لو سألت أحد المتظاهرين : لماذا أنت "تتظاهر"
سيقول لك : نحن نرفض - مثلا - تدخل أذربيجان في شؤون كوستاريكا (هكذا قالو له).
40 % من المتظاهرين لا يعرفون ما معنى أذربيجان ولا كوستاريكا
من الستين بالمائة الباقية نصفهم لا يعلم لماذا عليه أن يرفض تدخل "أذربيجان" في شؤون "كوستاريكا"
الباقون نصفهم سمع أسباب "رفض التدخل" من منظري وقادة هذه المظاهرات ورآها مقنعة (مقنعة له).
الباقون خليط من القادة الفكريين المتاجرين بالقضايا وحاشية ومعاونين ومنتفعين من الدكان السياسي الذي يبيع هذه الأيام شعارات وسيبيع بعد أشهر شعارات أخرى وتباع "القضية" عند أول تفاوض ودائما تجد زبائن إما جهلة أو باحثين عن حملة "استشراف" أو مخلصين يظنون أن في هذا خلاصهم.
عندما تقول لأحد المنظرين : كيف لأذربيجان وهي من العالم الثالث وبالكاد قادرة على دفع رواتب جيش ضعيف وشعب غارق في البؤس أن تتدخل في شؤون بلد بعيد عنه جدا
سيقول : أنت خائن .... أنت "روميثي ماحر متقرمص" وسنخرج الشرفاء في مظاهرات ضد "الرمثثة وضد التقرمص".
ولو تحليت بالحلم وقلت له : طيب ...... ولماذا نرفض تدخل "أذربيجان في كوستاريكا"
سيقول : لأن ...... وأن .... (أي هذيان أو أي كلام ظنه مفحما وحجة )

أنا أعني هنا المظاهرات السياسية وليس انتفاضات الشعوب ضد جلادين وقتلة وسارقي ثروات الناس.
إليكم مثال وهو مثال وليس من السبب الذي من أجله كتبت هذا
أحيانا تخرج مظاهرات في دول العالم ترفض التنازل عن شبر من أرض "الوطن"
قبل عشرات السنين خرجت مظاهرات تطالب بالنقيض .... خرجت تطالب من استقلال بلادهم من الدولة العثمانية
نفس الشعب بوجوه مختلفة ولسببين متناقضين لأن الشعار كان "براق" في كل مرة
القادة قالوا : هذا احتلال و تسلط .فخرجوا يريدون الاستقلال (يعني أقتطاع الأكبر من الأصغر)
القادة قالوا : هذا اقتطاع وتقسيم . فخرجوا
الآن الاقتطاع شتيمة أم مدح
أنا أعني هنا المظاهرات السياسية وليس انتفاضات الشعوب ضد جلادين وقتلة وسارقي ثروات الناس

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق