الثلاثاء، 12 فبراير، 2013

رحلة جليس في بلاد العجائب

في الزمن الذي كنت فيه متخبطا  أشعر أن الصورة الكاملة والتصور الفكري ليس على ما يرام ساقتني الأقدار إلى مجالسة صديق قادته الحيرة إلى المرحلة التي يمر بها من بدأ يفكر ويثير التساؤلات  فيمر بمراحل يقترب أحايينا فيها من الزندقة وأحيانا من الخندقة
والخندقة مرحلة فكرية تتخندق فيها في ملة أو طريقة ناشدا استقرارا يريحك لفترة  حتى
توآتيك فرصة  للتحول
يوما بلحية ويوما بجينز ويوما يسأل عن الجن ويوما يتقرب من النساء وساعة يقرأ فلسفات ويوما تراه "درويش"
هذه ضريبة التفكير... تقطع مشوارا من التخبط والتيه تسأل كل من تظن أن لديه حقيقة، هذا يزيده حيرة وذاك يطمع في كسبه تابعا
كنت أجالس أحيانا هذا وكان يطيب له محادثتي فقال لي مرة ظانا أنه سبقني لفكرة : لو أن كل رجل من الناس رافقه ملك حتى إذا ما هم بمعصية بادره الملك بصفعة هل كان لأحد أن يتجرأ على ارتكاب معصية . ثم تابع فقال : وما قيمة الإيمان بعد ذلك وأي جهد بذله الإنسان وأي خير فعله إن كان ممتنعا بالقوة المرعبة هذه
ذكرني بهذه الجلسة ما رأيته قبل قليل من صورة في الفيسبوك لبقرة يريد ناشرها أن يرينا كيف أن البقع على جلدها رسم لاسم النبي صلى الله عليه وسلم وكم رأينا بطاطا وعليها لفظ الجلالة  وسحاب وشجرة ملتوية  لتكون اسما وكل هذا في كتب ومجلات فأصبح الفيسبوك خير ناشر لهذه المحاولات الساذجة لكسب مؤمني المائدة  ثم يستجدي الناشر ضغطات اعجاب
لماذا بقرة أو بقرتين وليس كل البقر إن كان المراد رسالة ليؤمن الناس وطالما أن المراد اعجاز أو بينة فلماذا لا تنزل الملائكة لتكره الناس
أوَيظن ظان أن الذي يريد أن يؤمن بانتظار البقرة أو أن الذي لا يريد ستفلح معه الواضحات مما لا يمكن انكارها
المعرض عن الإيمان معرض لأن الإيمان لا يجني منه ما جعله من أولوياته 
وليس ببعيد عن هذا التعسف في استنطاق القرآن اكتشافات علمية ونظريات فيزيائية ربما تعدل فيما بعد ليبقى تفسير أصحاب الاعجاز العلمي مثير للشفقة
فإن كانت الإرادة الربانية تريد دعوة الناس ببينات فلينزل ملائكة تسوق الناس بالعصا ليؤمنوا
تقليعة الإعجاز العلمي اشتغل بها أناس وعدتهم شيئان
حمي النصوص لتلين فيسهل تشكيل معانيها والبحث عن نظريات تشترك لفظيا أو وهميا مع المعاني المتوهمة أو حتى المتفق عليها
كم حاول البعض إيجاد - مثلا - الثقوب السوداء في القرآن، فما أن أعلنوا عن "الجوار الكنس" إشارة لها حتى بدأت نظرية الثقوب السوداء تجد منغصات وشرعت في التهاوي 
ملاحظة : اصطلاح الإيمان له في العلوم الشرعية تعريف اصطلاحي وهو ليس بمعنى التصديق كما يظن معظم الناس .

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق