الخميس، 21 فبراير، 2013

فاشل في الفشل

لمس مني مدرس اللغة الإنكليزية في الصف الخامس الثانوي براعة ونبوغ فرشحني مع طلاب آخرين في المدرسة لأكون ضمن مجموعة تتنافس مع طالبات مدرسة بنات في مسابقة في اللغة الإنكليزية
لم يكن يطلب مني موافقة أو رفض وإنما أبلغني لاستعد لهذا وفي يوم المسابقة جاء
دوري لتسألني لجنة التحكيم سؤالا 
كانت مقدراتي اللغوية من مطالعاتي الخارجية فأنا لم أفتح كتاب اللغة الإنكليزية المدرسي في حياتي - كحالي مع مناهج أخرى-ولم يكن يعلم المدرس هذا وإن علمه لن يغير شيئا فهو على يقين أنه لم ير طابا مثلي طوال حياتيه المهنية 
سألني أحد أعضاء لجنة التحكيم سؤالا عن how much و how many وقال : أين تستخدم هذه وأين تستخدم تلك 
فوقفت صامتا حائرا عاجزا عن الإجابة 
عندما كنت في ذلك الوقت أريد قول جملة فإن سليقتي تقودني أن أقول how many apples وليس how much apples
(كم عدد التفاحا) 
والسليقة هذه أتت من كثرة المطالعة 
لكن المناهج التعليمية تجنح للتصنيف فتقول للطلاب أن how many للعدد والأخرى للكمية 
ربما لو أنه قال لي في وقتها من منهما للمعدود وأي منها للموزون أو للكمية لاستطعت بعد تفكير ثوان أن أجيب 
حتى هذا التصنيف لا يسلم من شذوذ لأني أستطيع أن أضع how much apples في سياق فتصبح موائمة
لم يعرف عرب الجاهلية كتب نحو وصرف وتصانيف بل أن التصانيف تعول على ما قاله أعراب الجاهلية وتجعله مرجعا وميزانا
خاب أمل المدرس ومن المؤكد أنه لم يع أين الخلل 
عادت الحياة وأنا خير من كل من أعرفه (معرفة شخصية) في اللغة الإنكليزية وبقي المدرس بعدها يسمع مني إجابات ونشاط صفي يبهره دون أن أقرأ أو أفتح كتاب المدرسة أو دفتر المدرس ونجحت دون عناء كعادتي في هذه اللغة بل أني كنت ليلة الإمتحان النهائي في دكان أخي أساعده حتى عدنا ليلا فتعشيت ونمت 

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق