الجمعة، 8 فبراير، 2013

في مكتبتي كتاب يأبى القراءة

في مكتبتي المنزلية كتابان لا يزالان لم يقرأ كاملا 
كلما أردت أن أبدأ بأحدهما يقطع قراءتي انشغال فاتركه لسنوات ثم إذا تذكرته أبدأ به من جديد وتكررت هذه المسألة كثيرا 
أحد الكتابين باللغة الانكليزية اشتريته قبل عشرين سنة 
أقرأ عشر ورقات فانشغل عنه فأعود إليه بعد سنوات لأنسى ما قد قرأته فأبدأ من جديد 
وقد قرأت في موضوعي الكتابين الكثير لكن يزعجني أن يبقى في بيتي شيء لم أقرأه
ولأن الوقت قد فات لأكتب شيئا اليوم 
خطر لي أن أترجم أسطرا أو أكثر من هذا الكتاب المسمى 

AN OUTLINE OF AMERICAN HISTORY
مما قد يترجم إلى "تاريخ أمريكا الموجز"
وربما يروق لي أن أتابع الترجمة إلى أن يشاء الله 
هذه ترجمة وما كتب يمثل رأي الكاتب  بالكامل ووظيفتي أن أترجم دون أن أبدي رأيا أو موافقة أو رفضا برغم أن لي ملاحظات كثيرة وجوهرية واعتراضات
الفصل الأول : العهد الاستعماري
في مدة من الزمان تقارب المائة سنة ،في القرن السابع عشر وبدايات القرن الثامن عشر  ، شهد التاريج موجة عظيمة من الهجرة من أوربا إلى أمريكا 
هذا النزوح الذي دفعت به بواعث مختلفة وقوية ،أنشأ أمة وشكل مصير هذه القارة
اليوم ، الولايات المتحدة هي وليدة قوتين  رئيستين تصارعتا 
هجرة الشعوب الأوربية بأفكارهم المختلفة ومميزاتهم القومية والمجتمعية ، و صدمة الأرض الجديدة التي غيرت تلك الصفات الثقافية الأوربية 
بالضرورة المستعمرة الأمريكية هو تبرعم اوربي 
عبر الأطلسي قدمت موجات هجرة من الإنكليز والفرنسيين والألمان والاسكتلنديين والايرلنديين والهولدنيين والسويديين وآخرون حاولوا زرع تقاليدهم وأعرافهم في العالم الجديد
لكن قوة الظروف الجغرافية للقارة الجديدة وتفاعل الأعراق المختلفة وتأثير بعضها في بعض حتمت تغيير الجميع 
هذه التغيرات الطارئة على المهاجرين كانت تدريجية وبالكاد محسوسة في البداية لكن النتيجة كانت نمط ثقافي جديد برغم تشابهه مع  ما كان سائدا في المجتمع الأوربي إلا أن له طابع أمريكي خاص
أول مركب ألقى بمرساته في هذه الأراضي بعد أن عبر الأطلنطي وصل بعد أكثر من مائة عام من اكتشاف أمريكا الشمالية في رحلات استكشاف القرنين الخامس عشر والسادس عشر 
في تلك الأثناء ، كانت المستعمرات الإسبانية قد أنشأت في المكسيك والهند الغربية وأمريكا الجنوبية 
المرتحلون إلى أمريكا الشمالية قدموا في قوارب صغيرة مزدحمة بحال تثير الشفقة 

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق