الأحد، 2 ديسمبر، 2012

ويجعل من الشحم صابونا

هذا الصابون الذي نستخدمه للغسل يصنع مما صنع الصابون لإزالته ؛من الشحوم والزيت

كيف ينظف الصابون

تصنف المواد حسب ذوبانها إلى مواد ذائبة (أليفة) في الماء ومواد نافرة للماء (ذابة بالدهون) وهذا التصنيف كما قلت على أساس الذوبان وإلا فالمواد تصنف وتقسم تقسيمات أخرى 
ترون أنكم باضافتكم للزيت على الماء فإنهما يتنافران ويتفارقان ولا يختلطان كما أنك لاحظت موادا لا تتأثر بالماء لكنها تتشوه وتلين وقد تذوب في سوائل منافرة للماء
كالبنزين والكازولين ومواد أخرى تصمد في هذه السوائل وتنهار وتذوب في الماء
لكنك عند وضع الماء مع الزيت ورجهما سيندمج السائلان اندماجا لا يمكنه عنده الزعم أنهما متفارقان 
إنه نوع من الاختلاط مختلف عن الذوبان لن ترى كيف لكنك خبرتك في ماعون المرق الذي يتلألأ فيه الدهن(الزيت) برغم أن أكثر ما فيه ماء تجعلك تدرك أكثر
لن ترى ماذا حدث لكن ما حدث هو أن جزيئات الزيت تنتنظم انتظاما يجعلها في اقل درجة من المواجهة مع خصمها الماء 
جزيئات الأحماض الدهنية (الشحمية)  هي الوحدة البنائية للدهون كما أن الطابوقة أو اللبنة هي الوحدة البنائية للجدار ولكن هذه الوحدات الدهنية ترتبط أحيانا بجزيئة تجمع ثلاثة منها 
كل جزيئة من جزيئات الأحماض الشحمية فيها طرفان ؛ طرف أليف للماء وطرف منافر له وعند خلط الزيت بالماء تنتظم (تصطف) الأطراف فيكون الطرف الأليف للماء مجاورا للماء والطرف النافر للماء بعيدا عنه 

انتظام جزيئات الدهون ليكون الطرف الأليف للماء(الكرات الزرقاء)مجاورا لجزيئات الماء (H2O)
 أما الطرف الأليف للدهون فتراه كالخطوط السوداء




(الصورة من موقع http://www.chem.ucalgary.ca/courses/350/Carey5th/Ch26/ch26-1-2.html)
الصابون هو شبيه بهذه الخطوط ذات الرؤوس الزرقاء 
الاحماض الشحمية (الخطوط مع رؤوسها الزرقاء في الشكل) يجرى لها تفاعل كيميائي مع قاعدة هيدروكسيد الصوديوم (أو هيدروكسيد البوتاسيوم) ثم تجرى بعض العمليات التقنية لتحسين الجودة لينتج الصابون
الصابون إذن يحيط بالدهون أثناء التغسيل ويذوب في الماء لأنه ينتظم لتكون الرؤوس الدهنية إلى الداخل محيطة بالدهون والاطراف الخارجية تتجانس مع ماء التغسيل فتزال بذلك الدهون من الملابس والأيدي.
كنت أود أن أتكلم أكثر عن الصابون والمنظفات لكن الهمة فترت

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق