الخميس، 13 ديسمبر، 2012

الجزء الرابع من الكتاب الأول



مثال أوسع ومهم :
لو كنت واقفا أمام (نافذة) زجاجية في غرفتك تشاهد شجرة تهتز فإنك قد تفهم أن رياحا تهب
وقد تفهم أن ابنك سعد يهز جذع الشجرة من أسفل فهذه – كما تعلم – (طبيعة) سعد.
ولكنك قد تعلم بهبوب الرياح من جمر يستعر بجانب الشجرة فهذه طبيعة الجمر يستعرعند هبوب رياح .
وأطلب منك أن تعيرني انتباهك

أثر الريح في الشجر أو اوراقها هو هزها و هز أوراقها وأثرها في في جمر متقد هو شدة احمراره كما أن أثر الريح في سفينة في عرض البحر هو (زيادة) سرعتها باتجاه هبوب الريح.
الريح تؤثر في الشجرة وأثرها اهتزازها (أو اهتزاز أوراقها فاختر ما شئت)فالشجر لا يتكلم ولكنه يهتز عند اصطدام ريح به وكلامة هو اهتزازه والاهتزاز (معلومة ) صدرت من الأوراق أو الشجرة .
ولا  أخاطب هنا شريحة واحدة  لأتكلم فيما تعلمه ولا تعلمه غيرها بل إني أحاول أن أجمع الجميع في الخطاب فإن رأى أحدكم شيئا يعلمه أو يظنه بدهي كان غيره غير ذلك ولا أستطيع تمييز الجمل لأجعل خطابا خاصا لكل شريحة مجتمعية أو فئة من الناس إلا الذين لا يفهمون من العربية .
نعود إلى الرجل الواقف ناظرا إلى الشجرة
كما أن رجلا كان خارج المنزل ودخل عليك أنت الواقف داخل المنزل واقفا تنظر من خلال النافذة بانتظار ورقة تهتز أو جمر يستعر كي تعلم أن ريحا هبت فإن أثر الريح في هذا الداخل ظهر في قول " الرياح تهب " أو هبت الريح
مصدر معلومة " هبت ريح" ، لو كانت الشجرة مصدرك الوحيد ، هو الشجرة (أو أوراقها وسنحسم أيهما المصدر الحقيقي فيما بعد)
لو سمينا المعلومة خبر وكان الخبر : "هبت ريح" فإن مصدر الخبر هو أوراق الشجرة
فقد صدر من الورقة أثر الريح فيها وأثر الريح في الورقة هو اهتزازها
دليلنا على هبوب الريح هو اهتزاز أوراق الشجر ومصدر الخبر هو الأوراق
هل الدليل هو الخبر فكان الورق مصدر الخبر ومصدر الدليل؟
لا ......... الخبر شيء والدليل شيء فالخبر يحتاج إلى دليل فكيف يأتي دليل الخبر مع خبره  وسنعود للدليل كثيرا
الخبر : هبت ريح
المصدر : الورقة
الدليل : اهتزاز الورق
لما كان أثر الريح في ورق الشجر هو هزها كان اهتزاز الورق هو دليلنا على على هبوب ريح
الأثر هو الدليل وهو الذي دلنا على هبوب الريح
كما أن احمرار الجمر المتقد والموضوع في موقد خارج المنزل دليل آخر على هبوب الريح ومصدر الخبر هو الجمر
أوراق الشجر تعلمنا بهبوب الريح وقد يعلمنا بذلك جمر يستعر أو رجل يخبرنا أن ريحا تهب
الاهتزاز صدر من ورقات الشجر (أو فروعها أو الشجرة نفسها) فالورقة مصدر وما دلنا على هبوب الريح اهتزاز الأوراق (أو احمرار الجمر أو ............)
ما الدليل على كل ما قلناه
برغم أني قلت أننا نبحث في المصدر والدليل إلا أننا سنجد في ما سيرد من صفحات شرحا لمعنى الأسماء ، والدليل والمصدر اسمان
لكننا قلنا أن الأشياء توثر في كل الأشياء غيرها فقد أثرت في أوراق الشجر وفي الجمر لكنها لم تؤثر في الرجل الواقف داخل منزله يراقب اهتزاز الشجرة من النافذة
الريح تؤثر في كل شيء ؛في الاوراق وفي الجمر وفي الباب الذي ينفتح أو ينغلق بهبوبها ويأثر في الرجل الواقف لكن الواقف لا يملك من الأدوات والحواس ولا يملك من قوة الحواس ما يجعله يشعر بكل آثار الريح فيه فتبقى بعض آثار الريح هي التي تؤثر فيه وهذه الآثار نفسها تؤثر في الرجل الواقف أو تؤثر فيما يؤثر في الرجل الواقف

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق