الأحد، 11 نوفمبر، 2012

كيف أجعل زوجي زوجتي

الأستاذ (حلال المشاكل) المحترم ... هذه معاناتي مع زوجي يرجى مساعدتي.
 
أنا إمرأة متزوجة عمري (غير مهم )أسكن مع زوجي(بالأسم زوجي فهو دائم المشاهدة للتلفزيون ويقرأ صحف كثيرا) في بيتنا التعيس الذي فيه ثلاجتان فقط في حين أن سمية زوجة بهيج القصاب في بيتها ثلاث ثلاجات واحدة منهن تعمل بالغاز وطبعا التي تعمل بالغاز
أفضل وإلا لماذا اشتراها مع غرفة النوم الجديدة التي اشتراها من محل الفراشات الثلاث الذي ترتاده المسعودات وليس التعيسات مثلي اللواتي لا يزلن يغسلن الملابس بغسالات عادية فأختي مروة لديها غسالة من محل رانسوم . صحيح أنني لا أقوم بغسل الملابس ووضعها في الغسالة وتقوم بذلك الخادمة الفلبينية لكن صوتها يزعجني وأظن أن السبب أيظا الشغالة نفسها فلو كانت اندنوسية واسمها كاميلا كالتي تعمل عند المحظوظة زوجة أخي علا ...علا التي كانت تمشي وتتبسم مثل المجانين قبل أن تصبح أم وأب وجد وعم هذا الأخ الظالم الذي يرتجي أمي أن تحسن معاملة زوجته المسعودة التي لا يزال قلبها الأسود يجلب لها الأمراض والعاهات مع ما بها من عيوب خلقية ،هذه المشعوذة ذات أنف البطيخة وأذن الماعون وعيون النقط وذات المشية المعوجة .. بنت الزبال ..تقول أبي يعمل مدير في شركة لأعادة تدوير المطاط .. زبال وكيف يكون الزبال غير هذا الذي يترك زوجته الكذابة تقول أن ابنها حاصل على ماجستير في الهندسة والناس تصدق وما تدري الناس أنه راسب في المدرسة وقد تورط مع فتاة فوعدها بالزواج ثم تركها فهرع أخي صاحب المروءة مع الغرباء فقط لحل المشكلة ودفع من جيبه مالا ، لماذا لا يتعلم زوجي منه فيهرع لزوجته ولأخوة زوجته لا أن يشتري لي سيارة بي أم دبليو من انتاج هذا العام قد سارت 2000 كيلومتر وحتى هذه السيارة لونها (كفى كفى كفى ) أسود وكأنني بتابوت حتى أنني عندما تسألنني صاحباتي أين سيارتك أخجل منها فأقول أتيت اليوم بالتاكسي ولا يعرفن أن زوجي منعني من التاكسي كي لايتحرش بي أحد أو يضايقني فإذا كان حريصا على مشاعري فليكلمني قليلا في البيت أكثر وليمنع أمه التي لا تنفك تذكرني بأن رجوعي إلى البيت في العاشرة مساءا مضر بسمعة العائلة
هههه أي عائلة أنتم عائلة لم تكونوا تحلمون أن يصاهركم أحد فكيف بأبي مدير مدرسة الزهور الابتدائية الذي له صورة مع المدير العام وتقول لي سمعة العائلة ....أليس زوجك لولا الألفي رأس من الأغنام والثلاثة ألاف رأس بقر وعمارتيه لكان الآن ميت من الجوع ولم يكن تقاعده من التدريس الجامعي ليطعم كلبه الذي اشتراه من لندن لأن ابنه عندما اصطحبني معه إلى هناك أراد كلبا يحرس العصافير التي يربيها في غرفة بجانب مسبح الجنينة من القطط التي تترصد لها خلف اشجار الأناناس التي تسبب لي حساسية عندما أنظر لها وقد استدعيت عمالا لقلعها فلم يقل لي شكرا وإنما قال بنبرة لم تعجبني : لماذا لم تخبيريني بعزمك على اقتلاعها،وفي تلك الليلة كسر القاعدة التي دأبنا عليها منذ زواجنا فذهب فنام لوحده ،وأخذ ابوه الكلب دون أن يدفع ثمنه لنا .......طالما أنه أهداه لنا فهو لنا ولكنه  (طاقة رهيبة على تحويل الزفير إلى كلام نافع جدا ) خدعنا بلوحة يقول أنها ب200 دولار وهي من مقتنيات والده ذي رجل مضرب الهوكي الذي عارض زواجي وليتهم استمعوا إليه ولم أتورط مع هذه العائلة البخيلة المصابة بكل الأمراض النفسية .
كل هذا تحملته لأني (بنت أصول) ولأني قنوعة ومتواضعة وغير طماعة لكن عندي سؤال أرجو أن تجيبني عليه من خبرتك
كيف أجعل زوجي زوجتي؟

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق