الأحد، 18 نوفمبر، 2012

عضة الحية وأثر سمها

يحوي سم الأفاعي على نسبة كبيرة من أنواع من البروتينات منها إنزيمات ونسبة صغيرة جدا من مواد أخرى .
لكي نفهم كيف يقتل سم الأفعى علينا أن نفهم لم زودت الأفاعي به
تستخدم الأفعى سمها لشل ضحيتها من الحيوانات ولتفسيخه 
تتفاوت الأفاعي في درجة سميتها 
بعض عضات الأفاعي غير مميتة ولكن أخرى قاتلة والثواني مصيرية فيها
يقسم الأثر القاتل لسم الأفعى إلى نوعين
1- السمية العصبية
2- السمية الدموية
من بين بروتينات سم الحية يكون البروتين الذي يؤثر على عملية النقل العصبي وأحد من أهم أثنين من المواد القاتلة
سم الثعبان الذي يؤثر على الجهاز العصبي إما يمنع تحطيم مادة الاستيل كولين التي تسبب تقلص العضلة وبذلك تطيل مدة تحفيزها للعضلة فتبقى العضلات متقلصة والضحية غير قادرة على الحركة 
أو أنها تمنع سريان التيار العصبي فتصاب الضحية (إنسان أو حيوان بالشلل) أو أنها تزاحم الاستيل كولين آنف الذكر فتحل محله وتعمل عمله لكن من دون أن تترك المكان
فتمنع الضحية من الحراك
أما الأثر الدموي لسم الأفعى فيكون في تخثير الدم وتكسير كريات الدم بواسطة إنزيمات في سم الأفعى
قبل سنوات كثيرة شاهدت فيلما يأمر فيه ملك  جنديا خائنا أن يتجرع سم أفعى ليقتل نفسه فيسقط الجندي وعجبت من فيلم انفقت عليه ملايين الدولارات كيف لا يستعان فيه بمستشار علمي ويقع في هذا الخطأ القاتل
القاتل في سم الأفعى هو بروتينات تدخل الدم أو القنوات اللمفاوية فإذا ابتلعت لن تحدث هذا الأثر المميت فضلا عن هذه السرعة ولذلك فإن إحدى الإسعافات الأولية هي بمص السم من جرح عضة الأفعى وتفلها  ولن يدخل شيء من السم الدم إلا إذا كان الغشاء المبطن للفم والجهاز الهضمي مجروح وإلا فالأفعى تعض بناب لتحقن سمها

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق