الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

أجلسوا أبناءكم عند شيوخ يعلموهم التهجئة يرحمكم الله

كي لا أنام ولم أكتب هنا شيئا
أيها المقبلون على إدخال أبنائكم إلى المدراس
أنصحكم أن تجلسوهم عند شيخ يعلمهم التهجئة (باستخدام ما يسمى جزء ألف باء) ثم تهجئة وقراءة القرآن فإن ختم القرآن ودخل المدرسة دخل وهل ضليع فيما زملاءه
يتعثرون فيه
ولاتركنوا إلى مهارة معلم فإنكم ستجنون من ما قلت طفلا سليم النطق مرهف السماع متحسس للحن والخطأ النحوي والصرفي
وتعلم العربية يسهل عليه تعلم لغات أخرى ويجعل القرآن الذي ختمه وهو صغير آليفا
والتمكن من العربية في الصغر يوفر الوقت له للانشغال بعلوم أخرى ويفتح له أبواب تطوير نفسه بالقراءة من الصغر
لخصت ما أردت أن أقول والحمد لله 
كتبت في الفيسبوك موضوعا قريبا من هذا ولأن الوقت فات لأفكر فيما سأكتب كتبت ما قرأتموه

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق