الاثنين، 29 أكتوبر، 2012

ريجيم وسعرة حرارية وجهد وفيزياء

حديث من لم (يخسسه) الفقر 

يتداول المهتمون في إنقاص أوزانهم اصطلاح سعرة حرارية ولأن بعض من يذكرونها في حاجة إلى معرفتها أكثر أقول :
السعرة هي الطاقة اللازمة لرفع درجة حرارة الماء (1 غم ) درجة مئوية واحدة فلو سخنا 100 مل ماء من درجة حرارة صفر لدرجة حرارة واحد فهذا يعني أن هذا الماء اكتسب طاقة
(على شكل حرارة هنا لأن للطاقة أشكال: ضوئية ، ميكلنيكية .... ) بمقدار 100 سعرة إجمالا لأن درجة حرارة الماء الأولى لها دور وللدقة هناك تفريعات تخص نوع السعرة والسياق المستخدم لن نلتفت إليه .


ولكن ما دخل الماء

الفيزيائيون يقيسون المقادير الفيزيائية بوحدات ليقارنوا وليشتقوا وليضبطوا أما المفعول به لهذه الأفعال فاتركوها الآن.
والطاقة مفهوم فيزيائي وإن كان يلفه كثير من الغموض إلا أنهم يتعاملون معه ولا بد من قياسه بوحداث أو ميزان له يزنون مقداره
فكان الماء الذي له ميزات كثيرة (وهو أصلا قد عيرت عليه كثير من المفاهيم فكثافته واحد لأن حجم غرام منه هو ملليلتر واحد )

الطاقة الأنيقة

الحرارة شكل من أشكال الطاقة والطاقة رجل له ثياب كثيرة فتارة يلبس ثوب الحرارة وتارة يلبس ثوب الحركة وهكذا وعليه يستطيع هذا الرجل أن يستبدل ثيابه وحسب قانون حفظ الطاقة فإن الطاقة لا تفنى ولا تستحدث فإذا تحولت طاقة إلى طاقة بثوب آخر فإنه لا يفقد شي منها فإما أن تتحول جميعا إلى شكل آخر (يا ليت) أو يتحول قسم منه إلى شكل آخر والباقي يتحول إلى شكل ثالث 
فطاقة احتراق وقود السيارات يصير جزء منها طاقة حركية وجزء آخر يكون حرارة وجزء آخر صوت محرك وهكذا.
ولأن الأغذية والتي هي بالاصل خزين لطاقات كامنة فيها تخضع لحرق في جسم الإنسان لينتج ماء - يخرج كثير منه في العرق والبول والزفير- وثاني أوكسيد الكاربون الذي يخرج كثير منه في الزفير وناتج ثالث هو طاقة مخزونة في مركبات كيميائية اشهرها ATP وهذه الطاقة يستخدمها الجسم في حركاته وعمله وكذلك في إنجاز ما تحتاج تفاعلاته الكيميائية من طاقة .
و لإقرار العلماء بقانون حفظ الطاقة فلا فرق بين الطاقة التي ترفع صندوقا إلى جبل وبين الطاقة الحركية التي يملكها هذا الصندوق عندما يهوي بعد تركه ،
فإذا بذلت جهدا( طاقة) بمقدار سعرة  فإنك قد حرقت من شحمك ما يكفي لرفع درجة حرارة الماء درجة واحدة أو ما يكفي لبذل هذا الجهد وكلما بذلت جهدا حرقت شحما أكثر  والشحم ليس وحده ما يحترق والاحتراق هنا أعني به الأكسدة  .

ولتفهم مقدار السعرة عمليا فإن كان وزنك 70 كيلو غراما وكنت جالسا لا تقوم بأي عمل فإنك بحاجة في كل ساعة من هذا الجلوس إلى 70000 سعرة (مرة أخرى في الساعة ) ثلثها تقريبا لدماغك ( أحم أحم )
أي سعرة لكل غرام من وزنك لكل ساعة في اليقضة أما عند النوم فشخيرك وحده يستهلك نصف ثروات الكرة الأرضية أضف إليه سهر من بجانبك ووضع مخدة على أذنه ودخول الجيران ليناموا في أبعد غرفة عن بيتك 
ذو صلة : تيسير العلوم

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق