السبت، 13 أكتوبر، 2012

أسرار مريض

طلب أحد ملوك أفريقيا طبيبا من شمال البحر المتوسط ليكون طبيبه الخاص عندما كان يحكم أفريقيا ملوك قبل أن تتغير قواعد اللعبة في المنطقة وتكون الانقلابات العسكرية هي فاتحة عهد احلال أمريكا محل بريطانيا في سيادة المنطقة فشد الطبيب الرحال ليجد ملكا له من الزوجات الكثير يقتل منهن من تعجز عن الاتيان بوليد أو يظهر عليها علامات الحمل قبل أشهره التسعة 


قدم الطبيب وآخر الزوجات مضى على دخول الملك بها بضعة أشهر وما من شيء يشي بأنها حامل فلما انقضت المدة قتلها وانصرف إلى الأخريات اللواتي تزوجهن بعد زواجه بالأولى بأيام فالملك لا يذوق عسيلة إحداهن إلا مرة أو مرتين ثم  يبحث عن جديدة ويترك الباقيات على أمل أن يتذكر إحداهن حتى أن أكثر من واحدة راودته عن نفسه ولأنه هو من قص القصة وكتبها في مجلة بعد الحرب العالمية الثانية ببضع سنوات فإنه أدعى أن أخلاقه عصمته
وذات يوم مرض الملك المزواج واستدعى مرضه عملية جراحية اسفل البطن أجراها طبيبه الخاص  ليكتشف أن ملكنا يعاني من تشوه لا يمكن معه أن ينجب
من أين جاءت هذه الخليقة إذن ؟
الزوجات الكثيرات كن يخنه لكن مع سود كي لا  تفضحهن  قوانين مندل في الوراثة

ما يفعل الطبيب ؟
يخبر الملك ليشعر بالندم على قتله زوجة كانت الوحيدة التي لم تخنه  ؟
هل يكون سببا في قتل الزوجات الخائنات ؟
كتم الطبيب ما علم فالانتصار لمظلوم عنده  لا يساوي إزهاق أرواح العشرات  
جنت الخائنات من خياناتهن العيش  الرغيد ، وقتلت من اختارت العفاف ، وأنا تصرفت في قصة قرأتها قبل عام 1990

هناك تعليق واحد :