الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

نفائس في مجلس فرعون

كي يفهم السياق الذي قيلت في نفائس الكلام الذي أحببته من كلام البشر، أستعرض معكم أهم ما دار من حوار في مجلس فرعون الذي جمع موسى وأخيه هارون عليهما السلام ومؤمن يكتم إيمانه وسحرة جلبهم فرعون ليبطلوا ما أدعى فرعون أنه سحر موسى .
من أقبح ما قاله بشر قول فرعون : يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غيري
 ومن عبارات التكبر :أنا ربكم الأعلى  

أما التجبر فتراه جليا في قوله :مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ
أما الاستخفاف والتحدي :وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ ، أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا.
و هذا بعد أن عرض عليه موسى رسالته لكن حكيما جالسا كان يكتم إيمانه - وكفى بالإيمان حكمة - وبعد أن قال ما قال سرد من الحكم :  يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ ، يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ ، ثم قال : وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ ، تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ ، لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ ، ثم جاءت  نفيسة من النفائس وهو كلام الذي يقول الحق لكن غيره عنه لاه :  فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ
فلما أرى موسى فرعون آياته قال فرعون إن هذ سحر ، فجمع سحرته ليباروا موسى فقال السحرة : إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ (موسى وهارون) يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى ، وهذا مما حار به النحويون فالحرف (إن) ينصب اسمه وهذان مرفوع وقيل في هذا ستة أقوال لو كان في إحدها ما يغني ما قيل غيره.
وبعد أن لقفت حيته حياتهم خروا ساجدين فقال فرعون كلمة استكبار وتجبر أخرى هي: آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ، فأنطق الحق السحرة فقالوا : لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا -وهنا نفيسة النفائس وما من أجله كتبت - فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا .
كلام عظيم ويزيده عظمة أن خرج من لسان قوم كانوا فرعونيين قبل دقائق .
 هذا فرعون الذي أعماه العناد حتى قال عن موسى : إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ.
موسى يظهر فساد !

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق